بيان بمناسبة الذكرى المئوية لمذابح الآشوريين

بيان بمناسبة الذكرى المئوية لمذابح الآشوريين

أبناء الأمة الآشورية في كل أنحاء العالم يحيون الذكرى المئوية لمجازرالإبادة العرقية الجماعية التي ارتكبت ضدهم قبل مائةعام على يد السلطات العثمانية وبالتحالف مع الغالبية الساحقة من العشائر الكردية أبان الحرب العالمية الأولى1914-1918.في هذه الأيام يتذكرالآشوريون والأرمن واليونان عبر مؤسساتهم السياسية والدينية و الثقافية والاجتماعية.

 شهدائهم الذين وهبوا حياتهم دفاعا عن هويتهم القومية وعقيدتهم المسيحية، وقدموا حوالي ثلاثة ملايين شهيد. تلك المجازر تم التخطيط لها منذ سنوات قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى من قبل حزب الاتحاد والترقي العثماني. وكان أنطلاق العمليات الحربية قد منح الفرصة المناسبة باتخاذ قرار تنفيذ المخطط المرسوم مسبقا بإنهاء الوجود القومي والديني لكافة القوميات غير المسلمة ضمن الإمبراطورية العثمانية، وقدمت ألمانيا كافة أنواع الدعم المالي والعسكري والسياسي للسلطات العثمانية لإبادة هذه الشعوب.

إن تاريخ مجازر إبادة الشعب الآشوري يمتد إلى قرون طويلة من الزمن، و قوافل الشهداء سطروا التاريخ بدمائهم من أجل أمتهم.هؤلاء الشهداء هم رموز الأمة وضميرها الحي الذي منه ينهل قوة الصمود والتحدي من أجل البقاء لوجودنا القومي على أرض الإباء والأجداد.

لا زالت مأساة شعبنا مستمرة على مدى مائة عام ومجازر الإبادة ترتكب ضد شعبنا حتى اليوم في العراق وسوريا وبشكل عام ضد المسيحيين في كافة بلدان الشرق الأوسط . وأن شعبنا الذي أظهر قدرات عظيمة خلال تاريخه الطويل على إعادة بناء الذات الجريحة التي تعرض لها بفعل غدرالغزاة وسلطاتها الحاكمة وذلك من خلال التمسك بإنتماءه إلى جذوره وأصالة هويته القومية والتمسك بأرضه ألتاريخية أرض آشور، من أجل الحفاظ على كياننا من الفناء الكلي وخاصة في ظل تعقيدات دولية وإقليمية وداخلية وهجمة بربرية إرهابية وطغيان واستبداد يتعرض له الآشوريين.

يا أبناء أمتنا العظيمة !

إن ارتكاب مجازرالإبادة العرقية الجماعية في أوضاع الحرب والسلم يعتبر جريمة بحق الإنسانية ويتعارض مع المعاهدات والوثائق الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة منذ عام 1948 وكل الوثائق اللاحقة بهذا الخصوص، وحسب المواثيق الدولية .وانطلاقاً من تعريف جريمة الإبادة العرقية الجماعية فإن ما نفذ من قتل بربري جماعي يعد جريمة بحق الإنسانية يعاقب عليها بحسب القانون الدولي كل من أرتكب هذه المجازر سواء كانوا أفرادا أو جماعات أو سلطات حاكمة ودول,وهذه الجرائم لا تموت بالتقادم مع الزمن. تعرضنا  لمذابح كثيرة ونذكر على سبيل المثال  سيميلي في العراق 1933،هذه المجازر تم تنفيذها  بدافع الأحقاد والكراهية الدينية والقومية ومن منطلق السياسة الشوفينية والتمييز العنصري والتعصب التي نفذتها السلطات العثمانية وحلفائها ضد المسيحيين عامة وضد الشعب الآشوري من أجل القضاء على هويته وانتماءه القومي المميز لإنهاء كيانه على أرضه التاريخية في بلاد ما بين النهرين .ندعوا الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن راعية الأمن والسلام وحقوق الإنسان والحرية الاعتراف بتلك المجازر والإيفاء بالتزاماتها نحو القانون الدولي والمواثيق والمعاهدات الدولية التي صاغتها بنفسها، وأن يخرج العالم أيضا عن صمته المخزي تجاه الشعب الآشوري في سوريا والعراق مهد الحضارة الآشورية ، والدفاع عنهم ضد أعداء الإنسانية والحرية والحضارة، الذين يدمرون الإنسان والحجر والثقافة، المليئين بالأحقاد القومية والدينية العنصرية الذين يهدفون إلى إلغاء الكيان القومي للآشوريين في أوطانهم وعلى أرض آشور. إننا نطالب الدولة التركية باعتبارها الوريث الشرعي للحكم العثماني الذي أتخذ قرار الإبادة الاعتراف بمذابح التطهير العرقي الجماعي التي ارتكبتها  بين أعوام 1914- و1918 و1923 وكذلك نطالب التنظيمات السياسية الكردية بدون استثناء أينما كانوا  بالاعتذار والاعتراف بما ارتكبه آبائهم وأجدادهم من مجازرإباده جماعية ضد شعبنا في نفس الحقبة التاريخية بدافع قومي وديني عنصري من أجل السيطرة على أرض وممتلكات الشعب الآشوري ونطالب كذلك:

 الاعتراف بالوجود القومي الآشوري دستوريا , كشعب أصيل في تركيا , العراق , سوريا, إيران.

ـ الاعتراف بقيام إقليم آشور كحق دستوري وطني وقانوني وتاريخي. .

ـ إعادة الممتلكات والأراضي المسلوبة , وإعادة بناء القرى والبلدات والكنائس والأديرة التي دمرتها السلطات الحاكمة والمتعصبين دينيا وقوميا والمجموعات الإرهابية,في الدول المذكورة أغلاه ضمنا شمال العراق , أرض آشور.

  ـ تأمين العدالة والمساواة بين مختلف مكونات المجتمع بغض النظر عن الانتماء الديني أو القومي .

 ـ إنهاء سياسة التمييز العنصري ضد الآشوريين,ووقف الاضطهاد والظلم والاستبداد ـ

ـ  تأمين عودة المهجرين من أبناء الشعب الآشوري إلى مناطق سكناهم التاريخية وتأمين حمايتهم وتوفير شروط العيش المشترك بسلام مع بقية مكونات المجتمع.والكف عن فرض تغيير ديمغرافي في مناطق سكن الآشوريين.

نحن المؤسسات السياسية والثقافية و الاجتماعية الموقعة على هذا البيان نؤكد لأبناء أمتنا الآشورية العظيمة , بالرغم من كل المآسي الفظيعة التي تعرضنا لها وما زلنا حتى هذه اللحظة,سوف نتابع كفاحنا حتى تحقيق كافة مطالبنا وأهدافنا المشروعة من أجل الحفاظ على كياننا القومي في وطننا.وأن نعمل بكل ما نملكه من إمكانات لإنهاء معاناة شعبنا والاضطهاد القومي والديني وحرمانه من حقوقه السياسية والثقافية.

نتوجه إلى كافة أبناء شعبنا عبر مؤسساته وتنظيماته السياسية والثقافية والدينة، بأن يعملوا في كافة أماكن تواجدهم لتحويل الذكرى المئوية للمذابح إلى حدث عالمي بامتيازإلى يوم غضب عام احتجاجا على المذابح والتطرق للموضوع في المدارس والجامعات والمعاهد وآماكن العمل وفي جميع نواحي الحياة ة بتنظيم الفعاليات بشكل يجذب اهتمام الرأي العام العالمي والشعوب التي نعيش معها إلى معاناتنا وكذلك وسائل الأعلام ، إن تضامن شعوب العالم مع قضيتنا هام جدا وهو عامل ضغط على الحكومات الصامتة بخزي وعار وعدم الاعتراف بالمذابح التي ارتكبت ضدنا، كما نتمنى بتوحيد الجهود وتكثيف الفعليات بشكل مشترك.ولتكن الذكرى المئوية 2015عام التحرك الجماعي والعمل الدبلوماسي والسياسي, على مدار ألسنة لإبراز قضية المجازر شعبنا وتعريف الرأي العام العالمي بتا, والدعوة للاعتراف بها . فدماء أبائنا وأجدادنا,دماء شهداء المذابح أمانة في أعناقنا جميعا.

وفي الختام لا بد من كلمة شكر لدولة السويد وأرمينيا وهولندا وبعض المنظمات الدولية الغير حكومية  وبعض المقاطعات في بعض دول العالم التي اعترفت بمذابح شعبنا وسمحت بإقامة نصب تذكارية على أرواح شهداءالمذابح(سيفو). كما تدعوا مرة أخرى كافة دول العالم أن تحذو جذوهم وسيكون خطوة عملية ووقفة أخلاقية لإنهاء المجازرالتي تنفذ ضدنا وتقديم الجناة إلى محكمة العدل ألدولية وتحقيق العدالة.

عاشت الأمة الآشورية

المجد والخلود لشهداء الأمة الآشورية

6765/ 01//19 آشورية

ميلادية 19/ 04/ 2015

المؤسسات السياسية والثقافية والاجتماعية الموقعة على البيان :

1- Assyria Liberation Party / FURKONO

2-Assyrian Genocide Institute

3-Assyrian Genocide International  (Seyfo) Committee (AISC)

4- Assyrian Cultural Center. Latvia, Riga ,

5-Assyrian Public Organization “Bneta” Russia,Moscow

6-Assyrian Association of Switzerland

7 – Assyrian Institute .  Sweden, Stockholm

8- Assyrische Verein der Schweiz, Wängi Schweiz,

9- Deutscher Assyrischer Jugendund Kulturverein Idstein e.V, Germany

10- Vereniging van Assyriërs in België .

11 – Sozial-und Informationsdienst , der Assyrer . Schwyz (CH

Comments are closed.